وزير الهجرة السويدي:” من يريد لّم شمل عائلته عليه الحصول على عمل أولا”


قال وزير الهجرة السويدي مورغان يوهانسون، إن من يريد لّم شمل عائلته في السويد، من الذين حصلوا على الإقامة في السويد، الحصول على عمل أولا.

ووفقاً للتلفزيون السويدي، فأن هناك الآن نحو 29000 طالب لجوء في السويد ينتظرون قراراً من مصلحة الهجرة بخصوص طلباتهم، 6600 منهم وصلوا بعد 24 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وهو التاريخ الذي دخلت فيه التشديدات التي أعلنتها الحكومة السويدية بخصوص اللجوء قيد التنفيذ، ما يعني أن هذا العدد من الأشخاص لن يتمكنوا من لمّ شملهم مع أسرهم.

وقال يوهانسون في حديثه لبرنامج Aktuellt الأخباري، مساء أمس: “كنا مجبرين على العمل بهذه الطريقة. وإذا لم نكن قد غيرنا القانون، كانت السويد ستبقى حتى الآن البلد الأكثر سخاءً في الاتحاد الأوروبي فيما يخص اللاجئين”.

فرص

وأوضح يوهانسون، أنه ورغم تشديد قوانين الهجرة، لا زالت هناك فرص في لمّ شمل الفرد مع عائلته في السويد.

وتابع، قائلاً: “الطريقة الاولى هي أن يُعتبر الشخص ضمن إتفاقية اللاجئين والثانية هي الحصول على تصريح بالإقامة المؤقتة التي من الممكن أن تتحول إقامة دائمية إذا تمكن الشخص من ترسيخ نفسه في البلاد، ما يعني حصوله على عمل، بالشكل الذي يتمكن فيه من إعالة نفسه وعائلته التي يريد إستقدامها”.

ووفقاً لوزير الهجرة، فأن تشديد قوانين الهجرة كان أمراً ضرورياً بالنسبة الى السويد، وذلك كي تتمكن البلاد من الوفاء بإلتزامها في إستقبال اللاجئين، داعياً طالبي اللجوء في السويد الى المحاولة وبسرعة للوصول الى سوق العمل والحصول على وظيفة ومن ثم تصريح بالإقامة الدائمية.
¨

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.