الحقوق الأساسية والحياة العامة في المانيا


الحقوق الأساسية والحياة العامة
 يُسمى الدستور الألماني بالقانون الأساسي. يتضمن القانون الأساسي أهم القواعد الحقوقية والسياسية بجمهورية ألمانيا الاتحادية. حيث يتضمن القانون الأساسي مثلا أن ألمانيا دولة ديمقراطية وهذا يعني أن: كل فرد يستطيع المشاركة في الحياة السياسية، مثلا في الاتحادات أو المبادرات أو النقابات أو الأحزاب. والأحزاب السياسية لديها برامج وأهداف مختلفة ومتباينة. وتتمثل الأحزاب الكبرى في حزب CDU (الاتحاد الديمقراطي المسيحي) وحزب SPD (الحزب الاجتماعي الديمقراطي الألماني) وحزب تحالف 90/الخضر وحزب FDP (الحزب الديمقراطي الحر) وحزب اليسار. ويعتبر حزب القراصنة حزب جديد نسبيا. ويوجد أيضا الكثير من الأحزاب الصغيرة الأخرى.

يتضمن القانون الأساسي أيضا حقوق وواجبات الأفراد في ألمانيا. ومن الواجبات الهامة التعليم الإلزامي: فالأطفال والنشء في ألمانيا يجب أن يلتحقوا بالمدرسة. ويأتي بعد ذلك إلزامية دفع الضرائب: فمن يربح مالا، يجب أن يدفع ضرائب. والالتزام بالقوانين واجب: فكل فرد يجب أن يحترم القوانين.

 وفيما يلي نسرد أهم القوانين:

الكرامة الإنسانية: يجب احترام كل إنسان.

المساواة في الحقوق: جميع الأفراد لهم نفس الحقوق. فمثلا يتمتع النساء والرجال بنفس الحقوق.

المساواة أمام القانون: جميع الأفراد أمام القانون سواء.

الحق في حرية التعبير عن الرأي: يجوز للأفراد التعبير عما يعتقدون. حرية التجمع: يجوز للأفراد التجمع في مجموعات.

حرية التنقل: يجوز للأفراد العيش والسكن في المكان الذي حرية اختيار المهنة: يجوز للأفراد اختيار مهنتهم بحرية.

وهناك حقوق أخرى تتمثل في حماية الزواج والأسرة وحق الانتخاب والحرية الدينية.

ينص حق الانتخاب على أن: الأفراد في ألمانيا يجوز لهم الانتخاب. ويجوز أيضا أن يتم انتخابهم. ويجب أن تكون الانتخابات سرية وعمومية وحرة. وهناك الانتخابات الأوروبية وانتخاب البرلمان الاتحادي البوندستاج وانتخاب برلمان الولاية والانتخابات المحلية. في الانتخابات الأوروبية وفي الانتخابات المحلية يجوز الانتخاب أيضا لجميع مواطني الاتحاد الأوروبي الذين يقيمون في ألمانيا وفي المعتاد يُمنح هذا الحق بدءً من عمر 18 سنة. في بعض الولايات الاتحادية يمكن أيضا التصويت في الانتخابات المحلية بدءً من عمر 16 سنة. في انتخابات برلمانات الولايات وانتخابات البرلمان الاتحادي البوندستاج يجوز التصويت فقط للمواطنين الألمان الذين لا يقل عمرهم عن 18 سنة. توجد في العديد من المناطق مجالس الاندماج أو مجالس الاندماج الاستشارية. وعادة يتم انتخابها من قبل المهاجرين. وتعمل مجالس الاندماج الاستشارية على تحقيق المصالح السياسية للمهاجرين. وتقدم العون أيضا في الاستفسارات والمشكلات. وهي تسعى من خلال هذا العمل إلى تحسين التعايش بين المهاجرين والألمان.

 الحرية الدينية تنص على أنه: يجوز لكل فرد اختيار ديانته بحرية ويجوز له ممارسة شعائرها. وتقريبا ثلث السكان في ألمانيا لا يدينون رسميا بأية ديانة. ويدين معظم الألمان بالديانة المسيحية، ويتفرعون أيضا إلى الطائفة الكاثوليكية الرومانية أو الطائفة الإنجيلية. الكثير من الأعياد المسيحية مثل عيد الميلاد أو عيد الفصح تعتبر أيام عطلات رسمية. وهذا يعني أن معظم الأفراد يجب ألا يعملوا في هذه الأيام. علاوة على ذلك يعيش أيضا في ألمانيا الكثير من المسلمين وأتباع الديانات الأخرى. وتوجد في المدارس حصة تربية دينية للمسيحيين الإنجيليين والكاثوليك. وفي بعض المدارس توجد أيضا حصة تربية دينية للمسيحيين الأرثوذوكس واليهود والمسلمين. ويستطيع الوالدان تقرير ما إذا كان يتعين لطفلهم حضور حصة التربية الدينية. وهم الذين يقررون أيضا نوع حصة التربية الدينية التي يتعين لطفلهم حضوره
¨

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.